11/1/06

عبور الزمن



عندما قررت الانكليزيتان (روز) و (ماري) زيارة قصر (فرساي) في (فرنسا) عام 1901 , كان هدفهما يقتصر على

السياحة بالنسبة ل (روز) وعلى تنمية اللغة الفرنسية بالنسبة ل (ماري) التي تدرس هذه اللغة , ولم تعلم احداهما أن زيارتهما هذه ستنتقل الى كتب العلوم , كواحدة من أعجب الظواهر الطبيعية المسجلة في المراجع الخاصة بهذه الظواهر العجيبة

لقد بدأت زيارتهما للقصر بداية عادية وتقليدية , ثم ذهبتا لقصر (ماري انطوانيت) الصغير , وهناك انتابهما بعض التعب , فجلستا تستريحان على مقربة من القصر ..وهنا بدأ كل شيء

كان هناك كوخ صغير , تطل من نافذته سيدة نحيلة , ترتدي زيا غير مألوف والى جوار الكوخ سار بعض الرجال في ثياب تاريخية عجيبة , وكل منهم يرتدي قبعة مثلثة طريفة الشكل ..وتطلعت الفتاتان الى المشهد بفضول حيث اعتقدا أن هذا المشهد جزء من تمثيلية تاريخية أو شيء من هذا القبيل

وانتبهت احداهما الى أن هذا السكون غير طبيعي فقد كان كل هؤلاء الذين ظهروا في المكان بثياب وأنماط غير عادية يلتزمون الصمت المخيف

حتى الجياد كانت تحرك رؤوسها في صمت جعل الفتاة ترتجف خوفا

ثم ظهر رجل مخيف كثيب المظهر خشن الملامح , يرتدي معطفا أسودا , رمقهما بنظرة أرجفتهما ودلف الى كوخ آخر

وتبادلت الفتاتان نظرة خائفة , ونهضتا لتبتعدان عن المكان ولكن رجلا ظهر فجأة وراح يهتف

الرعاع يزحفون

واختفى بين الاشجار بسرعة ..

وتضاعف فزع الفتاتين فأسرعتا الخطا حتى بلغتا قصر (ماري انطوانيت) , وهناك توقفتا مبهوتتين ..لقد شاهدتا سيدة جميلة رقيقة , ترتدي ثوبا أبيض من طراز قديم وتجلس في شرفة القصر منهمكة في رسم لوحة ما

والتفتت اليهما السيدة في هدوء , وبدت لهما في أوائل الأربعينات من عمرها أو أواخر الثلاثينات , ولكنها لم تبال بهما قط , وبدت كأنها لم تر أي منهما

وفجأة شعرت الفتاتان في ضيق في صدريهما وراحتا تسعلان

وكان هذا أكثر مما تحتملانه , فهربتا من المكان على الفور

وغادرت الفتاتان (فرنسا) دون اشارة الى ما حدث

ولكن بعد شهر واحد قصت (روز) الأمر على صديق لها فأدهشته القصة كثيرا وأدهشه وصفها لملابس الرجال

فأسرع هذا الصديق يحضر كتابا عن تاريخ الثورة الفرنسية وطلب من صديقته تصفحه

وكانت دهشة (روز) عارمة

لقد رأت في الكتاب رسوما للحراس في الأيام التي سبقت قيام الثورة الفرنسية ووجدت ثيابهم مطابقة تماما للثياب التي رأتها مع (ماري

وهنا أخبر صديقها أحد المهتمين بظواهر مافوق الطبيعيات بالأمر

وبدأت سلسلة من الاختبارات والدراسات

وشعرت الصديقتان بالندم على أنهما أعلنتا الحادث فلقد واجهتهما موجة من الاستنكار والهجوم والتكذيب وأحاطتهما الصحافة بموجة من المراسلين والمتسائلين

ثم خرج الدارس بتقرير عجيب

لقد أعلن أن (روز) و (ماري) قد رأتا أو عاشتا , بوسيلة غير معلومة كل ما عايشته (ماري انطوانيت) , ملكة (فرنسا) عام 1789 م وبالتحديد في ذلك اليوم الذي وقعت فيه مع زوجها في أيدي الثوار والغوغاء

واستنكر العديدون هذا التقرير , ولكن الرجل أبرز تقريرا لأحد الباحثين المختصين يتحدث فيه عن (ماري انطوانيت) التي جلست ترسم لوحة في شرفة قصرها في الرابع من اكتوبر عام 1789م وتنادي ابنة البستاني التي كانت تجلس في نافذة كوخها الصغير في حين كان أحد المعادين لها , وهو خشن فظ كئيب المظهر , برتدي معطفا أحمر , يدلف الى كوخ آخر

ولقد اندفع أحد خدم (ماري أنطوانيت) عبر الحديقة يهتف

الرعاع يزحفون

وكل هذا سجله حراس قصر (ماري انطوانيت) ودونته أبحاث الباحثين

ولم يكن هذا معلوما للجميع

فقط لدارسي هذه الفترة

وكانت المفاجأة أن الكوخين اللذين حددت الفتاتان موقعهما بدقة لم يعودا موجودين

حيث تبين أنه قد تمت ازالتهما منذ قرن

فأسرع الباحثون يحضرون الخرائط القديمة للقصر وكانت المفاجأة أن الفتاتان حددتا موقع الكوخين بدقة مدهشة حيث كانا موجودين في الماضي

لكن هذا لم يقنع المعارضين فقد ظلوا ينكرون القصة ويتهمون الفتاتين بالكذب , لكن المفاجأة الجديدة جاءت كالصاعقة

لقد أعلن أحد العلماء أن (ماري انطوانيت) كانت مصابة بنوع من التوتر العصبي يجعلها ترفع يدها الى صدرها وتسعل عندما يواجهها موقف مقلق

وهذا بالضبط ما فعلته الفتاتان عندما تطلعت اليهما (ماري انطوانيت

لكن المعارضة لم تستسلم وخرج أحد المعارضين ليعلن أن كل هذا لايساوي شيئا

ولكن لماذا؟

قال المعارض أن كل شيء يمكن معرفته وافتعاله , لو أن الفتاتين تسعيان الى الشهرة فمن الممكن أن تطالعا كل ما نشر عن (ماري أنطوانيت) وتنتقيا الأمور الدقيقة عن حياتها , ثم تؤلفا قصتهما الملفقة

ولم يكن امام احدى الفتاتين (ماري) سوى أن تقدم آخر دليل لديها

ورقة

مجرد ورقة , وجدت نفسها تكتبها بلغة تجهلها بعد عودتها مع زميلتها (روز) من القصر ..وكانت هذه هي المفاجأة الأخيرة والحاسمة

لقد أكد الخبراء أن الفتاة قد كتبت الرسالة بالألمانية وبنفس خط وأسلوب (ماري أنطوانيت) ..وهكذا حسمت القضية

لقد عاشت الفتاتان بالفعل ظاهرة خارقة

ظاهرة نقلتهما-بوسيلة مجهولة- عبر الزمن لتشاهد آخر أيام الملكة الفرنسية (ماري أنطوانيت) ..و أصبحت هذه الحادثة مرجعا لدارسي الظواهر الغامضة العجيبة , ونقطة أخرى من تلك النقاط التي تثير الحيرة في عالم الغموض

وعالم ما وراء العقل

وما وراء الطبيعة

================================

بقلم د.نبيل فاروق من كتابه (خلف أسوار العقل

8 comments:

Noran said...

أنت تفتكر الكلام ده حصل ؟؟؟
بصراحة عجبتنى القصة من معارض
ومستنكر إلى الرد ...
بس إزاى حاجة زى كده تحصل ؟؟ فعلا ده عالم ما وراء العقل

the emperor said...

مش عارف اذا كان دا حصل ولا لا
بس انا اعرف ان في علم اسمة التخاطر
شكرا علي زيارتك نوران

blackr0se said...

هاي احمد :)
ازيك ؟
تعرف دلوقتي انت عملت ايه شغلت بالي و خليتني افكر اذا كان ده حصل فعلا او لأ :)
شكرا للمعلومات المفيدة يا احمد
كن بخير على طول

وينكى said...

القصه دى مكتوبه فى كتاب أرواح وأشباح لأنيس منصور
طبعا مع بلاوى تانيه وقصص أعجب وأغرب
بس كويس انك متهم بالغرائب دى
بقينا اتنين

the emperor said...

شكرا سارة علي الزيارة الجميلة يارب تكوني بخير دايما

the emperor said...

شكرا وينكي علي الزيارة والمعلومة كمان
كوني بخير دائما

Anonymous said...

انا عندى ملاحظه بس مش عليكوا انتوا على د نبيل فاروق
كل كلام ده ومش بكدب لما بنص منقول من كتاب ارواح واشباح ل د انيس منصور
مش عارف يمكن تبقى صدفه بس صعب كتير
المهم انا بشكركم على المجهود اللى انتم عملتوه




امضاء
ابو حميد

the emperor said...

القصة معروفة ومشهورة
والاتنين اكيد واخدنها من الكتب المتخصصة في هذة العلوم
شكرا ابو حميد علي زيارتك